حصدت مسرحية / شكسبير ملكاً / للمخرج لؤي شانا جائزة أفضل مخرج لـــ لؤي شانا وجائزة أفضل ممثل لــ ناصر مرقبي في مهرجان كربلاء المسرحي الدولي الذي أقيم ما بين الثالث والسابع من أيار الجاري يذكر أن المسرحية من إنتاج مديرية المسارح والموسيقا وسبق أن قدمت في مهرجان الكوميديا في مدينة اللاذقية
برعاية وزارة الثقافة تشارك مديرية المسارح والموسيقا في مهرجان ريف دمشق الثقافي بالنشاطات التالية: مسرحية وحشة إخراج رائد مشرف 8 و 9 / 5 //2018 مركز ثقافي التل 5مساء. فرقة الموسيقا العربية لإحياء التراث بقيادة صلاح قباني 10-5-2018مركز ثقافي دير عطية 6مساء فرقة أمية للفنون الشعبية 11-5 / 2018 في ساحة بلودان 4ظهراً
شارك مديريـة المســـارح والموسيقــــا ضمن نشاطات مهـرجــــــان كربــــــلاء الدولــــــــي الأول للمســـــرح بالعرض المسرحي /شكسبير ملكاً / إخراج لؤي شانا وذلك خلال الفترة ما بين 3-7 / 5/ 2018
وزارة الثقافة - مديرية المسارح والموسيقا تقدم مسرحية /ابن _ عربي/- تأليف: على صطوف / خلدون قاروون-إخراج علي صطوف - تمثيل رنا ريشة /خلدون قاروط اعتباراً من 5 5 2018 على مسرح القباني الساعة 6 مساء
أحلام الصعاليك تفتتح عروضها على مسرح القباني

أحلام الصعاليك تفتتح عروضها على مسرح القباني

دمشق-سانا

اختار المخرج محمد الطيب أجواء حكايات ألف ليلة وليلة لنص مسرحيته “أحلام الصعاليك” التي كتبها وأخرجها للمسرح القومي جامعاً من جديد فريقه المسرحي القديم.11

وبعد غيابه لسنوات عن الخشبة في أعقاب عرضه “السندباد” عام 1998 تابع أمس مسيرته الفنية بافتتاحه تجربته الجديدة على مسرح القباني بالاشتراك مع نخبة من الممثلين كان أبرزهم هاني شاهين وزهير بقاعي وسلمان أبو عمار وفارس الرفاعي ومازن لطفي وفؤاد سرايجي وهيثم قاسم واسكندر عزيز وتماضر غانم.

العرض الذي أنتجته مديرية المسارح والموسيقا في وزارة الثقافة ذهب نحو المسرح الواقعي مسقطاً حكاية سلطان الزمان ووزيره على الواقع الراهن من خلال استعراض هموم الناس وهواجسهم وآلامهم اليومية دامجاً بين التمثيل والرقص والغناء في قالب درامي موسيقي متحرك مزج بين الحاضر والماضي من خلال تورية الأحداث وجعلها أقرب إلى انتقاد ظاهرة الفساد في المجتمع عبر توجيه إصبع الاتهام إلى الفاسدين من خلال السؤءال القديم الجديد “من أين لك هذا…”.

22ويأتي عرض “أحلام الصعاليك” كصدى لتجربة مسرحية بريئة ظهرت مع بداية المسرح القومي منذ ستينيات القرن الفائت مع كل من نهاد قلعي ورفيق الصبان معيدة للأذهان حال المسرح كما كان في تلك الفترة من اعتماده على أسلوب تقليدي بحت ينهل من التراث ليسقط على الزمن الحالي من خلال ديكور يحاكي زمن الممالك البائدة صممه كل من هشام المؤذن وإيمان العمر مبقياً على دكان الوراق في بغداد وجهاً لوجه مع مقهى الحكواتي في دمشق ومستلهماً من هذين المكانين المناخ الأولي للمدينة العربية.

يذكر أن عرض “أحلام الصعاليك ” مستمر يومياً على مسرح القباني بدمشق في الساعة السادسة ما عدا يوم الجمعة والدعوة عامة.