#وزارة_الثقافة #مديرية_المسارح_والموسيقا #مسرح_الطفل_والعرائس يقدم #سبونج_بوب ( أنقذوا قاع المحيط) تأليف : #زكي_مارديني إخراج : #محمد_دباغ على مسرح القباني إعتباراً من 10_6 _2022، الساعة 6مساءً
غزوان الزركلي ( بيانو) اليوم (الأربعاء ١٥ حزيران) (شوبان) وغدا (الخميس ١٦ حزيران) (بتهوفن) الساعة السابعة مساء الدعوة عامة * يرجى من الزملاء الإعلاميين ،مشكورين ، التواجد قبل الحفل بنصف ساعة لإجراء الربورتاج ، والتصوير بكاميرات ثابتة اثناء الحفل
#وزارة_الثقافة #مديرية_المسارح_والموسيقا #مسرح_قومي_السويداء يقدم #احتفالية_يوم_الموسبقا من ٢١ ولغاية ٢٦ حزيران ٢٠٢٢ الساعة السادسة مساء على مسرح قصر الثقافة في السويداء
#وزارة_الثقافة #مديرية_المسارح_والموسيقا #مسرح_حلب_القومي وبمناسبة #يوم_الموسيقا_العالمي يقدم #كورال_نادي_شباب_العروبة_للآداب_والفنون 22/6/2022 على مسرح دار الكتب الوطنية ، الساعة السابعة مساءً الدعوة عامة
إعادة تدوير.. يغير صورة المنولوجيست في المسرح السوري
2015-11-16	
دمشق-سانا

إعادة تدوير.. يغير صورة المنولوجيست في المسرح السوري 2015-11-16 دمشق-سانا

إعادة تدوير.. يغير صورة المنولوجيست في المسرح السوري

2015-11-16

دمشق-سانا

أعاد الفنان المسرحي أسامة جنيد جمهور دمشق إلى فن المنولوجيست من خلال عرضه الجديد إعادة تدوير الذي كتبه ويؤديه على خشبة مسرح القباني يوميا حتى 23 الشهر الجاري ومن إخراج سامي نوفل ولكن بمفهوم مسرحي أكاديمي اعتمد السرد الحكائي لمجريات الأحداث التي نعيشها منذ قبيل الحرب على سورية وصولا لهذه اللحظة ما غير الصورة النمطية التي اعتادها الجمهور السوري عن المنولوجيست كفنان فكاهي يقدم أفكارا بقالب غنائي كوميدي.2

 

وشكل العرض للوهلة الأولى صدمة لدى المشاهد حتى يشارك في لعبة جنيد المسرحية ويغدو جزءا من العرض الذي لم يخل من أشكال متنوعة في الأداء التمثيلي تجسدت من قبل بطل العرض في الإيماء والتقليد والحركة والسرد والتعبير فكانت حركة الممثل مفتوحة على طول الخشبة وبين مقاعد الصالة ولم تخل من التفاعل المباشر مع البعض والاعتماد على مواقف للبناء على ما بعدها من مجريات الحدوتة المسرحية.

 

وعكس أداء الفنان جنيد من الناحية التمثيلة سنوات من الخبرة المسرحية الاكاديمية حيث استطاع أن ينقل الجمهور بين عدة شخصيات مختلفة ومتباعدة والإمساك بخيط المتابعة بينه وبين الحضور بطريقة ذكية واحترافية فلم يسمح للملل أن يخترق عرضه أو للتشتت أن يخفض من مستوى المتابعة.

وقدم العرض بأسلوب سلس وذكي معتمدا على مبدأ السهل الممتنع قراءة فلسفية وسياسية واجتماعية واقتصادية لمجمل الظروف التي سبقت بداية الحرب على سورية ومعاناتها من الإرهاب وصولا إلى هذه اللحظة المترافقة من رغبة البعض بالهجرة عن الوطن ما يحسب للكاتب جنيد كونه لعب في مساحة ضبابية من المسرح لدى الجمهور السوري واعتمد ميكنيزمات آليات فيها روح المغامرة والتجريب والتي حملت نتائج مشجعة في لون مسرحي لم يعتده الجمهور.3

وقال الفنان جنيد في تصريح لـ سانا “لدينا عرف سائد عن المنولوجيست بأنه الفنان الذي يقدم فقرة غنائية كوميدية بينما هذا اللون المسرحي موجود في مسارح العالم ويقدم بشكل عرض مسرحي كامل ويسمى في روسيا النمرة المسرحية المعتمدة على اللعب مع الجمهور لإيصال فكرة ما” مبينا أن الاكسسوارات والديكورات تأتي لتساعد على التواصل أكثر مع الجمهور وإغراقهم في الحدوتة واللعبة المسرحية.

 

وأضاف جنيد “أحببت تجريب هذا اللون المسرحي لكسر الحاجز بين الجمهور والمونودراما التي يقدمها ممثل واحد على خشبة المسرح حيث يعاني هذا اللون من قلة الجمهور” معتبرا أن العمل جاء ليقدم تجربة تعتمد على إقامة علاقة بين المنولوجيست والجمهور بأجواء حميمية بأسلوب سلسل بعيدا عن التعقيد في الطرح.

وأوضح جنيد أن الجمهور المسرحي لدينا لم يعتد التفاعل مع العرض ويحتاج لجهد اضافي من قبل الممثل المنولوجيست لإدخاله في خضم اللعبة المسرحية وحدوتة العرض لافتا إلى أن مقدار التفاعل بين ممثل المونودراما بقالب المنولوجيست مع الجمهور مرهون باستجابة الجمهور أو بعضه لتتطور هذه العملية وتأخذ أبعادها.

وأشار جنيد إلى أنه لمس تفاعلا جميلا من قبل الجمهور في أيام العرض الأولى مع اللعبة المسرحية التي يقدمها مبينا أن الموضوع الذي قدمه العرض اعتمد أسلوب السهل الممتنع والصدمة في إيصال المعلومة والهادف أولا وأخيرا للمتعة. 1

والعرض بحسب بطله صالح لأي زمان ومكان لأن “الإرهابيين مستمرون في مشاريعهم التي بدؤوها في أفغانستان وتابعوها في العراق وسورية وفي أي مكان يستطيعون الوجود فيه وهم لا ينتهون من مشاريعهم الإرهابية إنما ينكفئون أحيانا في بعض الأماكن ليعودوا من جديد في أماكن جديدة”.

وجاء العرض من ناحية الإخراج مستفيدا من كل مساحة الخشبة وزواياها لينوع في الكوادر التي لعب فيها الممثل ومسخرا الصالة في خدمة فكرة العرض مع وجود خلفية تضمنت صورا تتناسب مع الموضوع المطروح وتعبر عن تطور في تقنيات الديكور المسرحي ليحقق المشهد الأخير في العرض بصمة اخراجية مميزة لنوفل من خلال فتح الستارة التي اسقطت عليها الصور لينفتح عمق الخشبة أمام الجمهور ويقوم بطل العرض بلملمة أشيائه ووضعها في البانيو الذي شكل قاربا أخذ الممثل يشده في الغياب في دلالة إخراجية عميقة للهرب نحو المجهول.

وعن ذلك قال مخرج العرض سامي نوفل “إخراج العرض والسينوغرافيا الخاصة به جاءا بطريقة لا تشوش على الحدوتة لأن لون المنولوجيست يعتمد بشكل أساسي على الممثل فيما تستخدم السينوغرافيا للدلالة من خلال الاكسسوار البسيط الذي يخدم العرض”.

وأضاف نوفل “جاء الإخراج على مستويين هما الخشبة والصالة واعتمد على إدخال الجمهور في اللعبة المسرحية من اللحظة الأولى لدخوله الصالة من الإطار الخشبي بدلالة دخوله فتحة المغارة لعالم آخر هو اللعبة المسرحية وتورطه فيها