مسرحية الريشة البيضاء للعائلة والطفل . إخراج : وليد الدبس تبدأ العروض مع أول أيام العيد.الساعة 5 عصرا ، وتستمر بعد عطلة العيد بنفس التوقيت ... تمثيل :"سيرينا المحمد - باسم عيسى - مؤيد الخراط - ناصر الشبلي - فادي الحموي - داود شامي -عايدة يوسف - جودي الزاقوت - ميار الدبس - وليد الدبس - رباب كنعان "
وزارة الثقافة -مديرية المسارح والموسيقا تقـــدّم " تظاهـــرة فـــرح الطفولــــة " خلال فترة عيد الأضحى المبارك لعام 2018 على مسارح " العرائس -القباني –الحمراء والمسرح الروماني في حديقة تشرين" ملاحظة: يستمر عرض مسرحية " الريشة البيضاء " على خشبة مسرح القباني بعد عطلة العيد بنفس التوقيت .
برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة - مديرية المسارح والموسيقا - المسرح القومي بالحسكة يقدم المسرحية الغنائية للأسره "حكاية ملونة " من 5 ولغاية 11 آب على خشبة المركز الثقافي العربي بالحسكة ... الساعة/ 10/ صباحا - والساعة /1/ ظهرا
" طقوس الأبيض " ” تأليف محمود أبو العباس وإخراج هاشم غزال ،في دمشق يومي 7- و8 / 8 / 2018 - الساعة 7 مساء على خشبة مسرح الحمراء - الدعوة عامة
الفنان صباح فخري – سوريا

الفنان صباح فخري – سوريا

الفنان صباح فخري – سوريا

 

 

صباح فخري واحد من أعلام الغناء العربي شهرته في أنحاء الوطن العربي والعالم وفي السجلات العالمية للمطربين كواحد من اهم مطربي الشرق.
ولد يوم 2 مايوأيار عام 1933 في مدينة حلب الشهباء السورية و كان اسمه صباح أبو قوس، ظهرت موهبته في العقد الأول من عمره، ودرس الغناء والموسيقى مع دراسته العامة في تلك السن المبكرة في معهدي حلب ودمشق، تخرج من المعهد الموسيقي الشرقي عام 1948 بدمشق بعد أن درس الموشّحات والإيقاعات ورقص السماح والقصائد والأدوار والصولفيج والعزف على العود ومن أساتذته اعلام الموسيقا العربية كبار الموسيقيون السوريون الشيخ علي الدرويش والشيخ عمر البطش ومجدي العقيلي ونديم وإبراهيم الدرويش ومحمد رجب وعزيز غنّام.
أقام صباح فخري حفلات غنائية في بلدان عربية واجنبية كثيرة .
الوادي الكبير: مع المطربة وردة الجزائرية. نغم الأمس: مع رفيق سبيعي وصباح الجزائري حيث سجل ما يقرب من 160 لحن ما بين أغنية وقصيدة ودور وموشّح وموّال وقدْ حفاظاً على التراث الموسيقي العربي التي تتفرد وتشتهر بها حلب. أسماء الله الحسنى: مع عبد الرحمن آل رشّي، منى واصف وزيناتي قدسية. المسلسل الإذاعي (زرياب). لحّن صباح فخري وغنى الجيّد من القصائد العربية، حيث غنى لأبي الطيب المتنبي - أبو فراس الحمَداني - مسكين الدارمي - كما غنى لابن الفارض والروّاس - ابن زيدون - ابن زهر الأندلسي - ولسان الدين الخطيب. كما لحّن وغنى لشعراء معاصرين مثل: فؤاد اليازجي - انطوان شعراوي - د.جلال الدهّان - ود. عبد العزيز محي الدين الخوجه - عبد الباسط الصوفي - عبد الرحيم محمود - فيض الله الغادري - عبد الكريم الحيدري. غنى في كثير من المهرجانات: سوريا (تدمر - الأغنية السورية - المحبّة وغيرها)، الأردن (جرش - شبيب - الفحيص)، لبنان (بيت الدين - عنجر - عاليه)، العراق (مهرجان الربيع في الموصل عام 1979 ولعدّة سنوات)، تونس (قرطاج - سوسه - حلق الواد - الحمامات - صفاقص - القيروان)، المغرب (فاس)، مصر (مهرجان الموسيقا العربية)، فرنسا (مهرجان الموسيقا الشرقية في نانتير)، قطر (مهرجان الثقافة)، الكويت (مهرجان الڤرين الثقافي). من إنتاجه في الأسواق /5/ أسطوانات كبيرة دورة /33/ و/20/ كاسيت صوت مدّة ساعة، وإلى جانب عدد كبير من الأسطوانات والكاسيتات المطبوعة بشكل غير قانوني. ضرب أكبر رقم قياسي من خلال غنائه على المسرح مدّة عشر ساعات متواصلة دون استراحة في مدينة كاراكاس الفنزولية عام 1968 م [1]. ورد ذكره في موسوعة مايكروسوفت Encarta بصفته رمزاً من رموز الغناء العربي الشرقي الأصيل. تقديراً لفنه الراقي وأصالته أقيمت له في مصر عام 1997 جمعية فنية تضم محبيه ومريديه أُشهِرَت تحت رقم /1319/ وهي أول جمعية رسمية من نوعها تقام لفنان غير مصري.